حقائب البكاء

حقائب البكاء

حقائب البكاء

إذا أتى الشتاءْ ..
وحرَّكت رياحُهُ ستائري 
أحسُّ ياصديقتي 
بحاجةٍ إلى البكاء 
على ذراعيكِ ..
على دفاتري ..
إذا اتى الشتاء
وانقطعت عندلةُ العنادلِ
وأصبحت ..
كلُّ العصافير بلا منازلِ 
يبتديء النزيفُ في قلبي .. وفي أناملي .
كأنَّما الأمطارُ في السماء 
تهطُلُ ياصديقتي في داخلي …
عندئذٍ .. يغمرني
شوقُ طفوليٌّ إلى البكاء ..
على حرير شعرك الطويل كالسنابلِ ..
كمركبٍ أرهقه العياءْ 
كطائرٍ مهاجرِ ..
يبحث عن نافذةٍ تُضاء
يبحث عن سقفٍ لهُ ..
في عُتمة الجدائلِ …
إذا أتى الشتاءْ ..
واغتالَ مافي الحقل من طُيوبِ ..
وخبَّأ النجومَ في ردائه الكئيبِ
يأتي إليَّ الحزنُ من مغارة المساء 
ياتي كطفلٍ شاحبٍ غريبِ
مبلَّلِ الخدَّين والرداء ..
وأفتحُ البابَ لهذا الزائرِ الحبيبِ
أمنحُهُ السريرَ .. والغطاء 
أمنحُهُ .. جميعَ ما يشاءْ 
*
من أين جاء الحزنُ يا صديقتي ؟
وكيف جاء ؟
يحملُ لي في يدهِ ..
زنابقاً رائعةَ الشحوبِ 
يحملُ لي …
حقائبَ الدموعِ والبكاءْ .. 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s